الصحة الجنسية

هل يمكنُ علاج سرعة القذف في المنزل بالفازلين ؟

نحن نرشح لك هذا المنتج:

إليكَ dorada gel الحلّ الذي يبحث عنهُ ملايين الرجال

تُعاني من ضعف الانتصاب وسرعة القذف؛ لاتستطيع أن تستمر لأكثر من دقيقة واحدة! لاداعي للقلق؛ فمع دورادا جل ستحصل على حلّ وعلاج دائم لجميع المشاكل السابقة.



dorada gel
لشراء dorada gel في مصر

مميّزات dorada gel

- يمنحك قضيب اكبر وانتصاب أكثر صلابة.

- الحل النهائي لجميع مشاكل الضعف الجنسي.

- يُحفّز تدفّق الدم للأوعية الدموية، ممّا يزيد من قوّة الانتصاب.

- يمنحك انتصاب قويّ وتحكّم في القذف لمدة طويلة تفوق توقّعاتك.

- نتائج فورية بعد الاستخدام مباشرةً تستطيع ممارسة العلاقة بنجاح.

آراء العملاء في dorada gel

حاز dorada gell على تقييم عالٍ في مواقع التسوّق الإلكتروني؛ حيث جاءت معظم الآراء إيجابية فيما يخصّ فعاليتهُ في تعزيز القوّة والآداء الجنسي؛ إطالة فترة الانتصاب وتأخير القذف

سعر dorada gel

لشراء dorada gel في مصر

يتوفّر dorada gel بسعر 540 جنيه مصري بدلاً من 770، مع شحن مجّاني لجميع المحافظات (الدفع عند الاستلام). اشتري من هنا

لشراء dorada gel في مصر

طريقة استخدام dorada gel

مثل أيّ كريم موضعي، يتم وضع القليل منه على رأس القضيب، والانتظار عدّة دقائق لملاحظة النتائج.

سرعةُ القذفِ أو بشكلٍ أدقَّ القذفُ المبكرُ Premature ejaculation (PE) هي مشكلةٌ جنسيَّةٌ شائعةٌ عندَ الرجال؛ إذ تشيرُ الدراساتُ إلى أنَّ ما يصلُ إلى 40% من الرجالِ قد عانوا مِنها في وقتٍ ما من حياتهم. لا يُعرفُ تمامًا السببُ وراءها لكن قد تتشاركُ في إحداثِها عواملٌ نفسيّةٌ (قلق، اكتئاب..)، هرمونيّةٌ (كاضطراباتِ الغدةِ الدرقيّة)، وفيزيولوجيّةٍ (مشاكل في غدّة البروستات)، وسلوكيّة. قد يتمُّ لعلاجها اللجوءُ إلى استخدامِ الفازلين كمزلّق، فهل يمكنُ علاج سرعة القذف في المنزل بالفازلين إليكُم الجواب.

ما هو الفازلين؟

غنيٌّ عنِ التعريف؛ فهو معروفٌ منذُ أكثرَ من قرنٍ ونصف. ولكن هذا في الواقعِ الاسمُ التجاريُّ الشائعُ للبترولاتيوم Petrolatum أو ما يدعى بالهلامِ النفطيِّ Petroleum jelly، هوَ مشتقُ نفطيُّ نصفُ صلب، يتكوّنُ من مزيجٍ منَ الشموعِ والزيوتِ المعدنيّة، رخيصُ الثمن، أنقى أشكالهِ هي أقربُها للّونِ الأبيضِ شبهِ الشفّافِ للضوء، عديمُ الطعمِ والرائحة، ينصهرُ في درجةِ حرارةِ الجسمِ تقريبًا، ليشكّلَ طبقةً عازلةً تحافظُ على رطوبِة الجلدِ وتمنعها منَ التبخر، مدّةُ صلاحيتهِ طويلةٌ جدًا، لذلك منَ الشائعِ استخدامهُ في صناعةِ منتجاتِ العنايةِ بالبشرةِ ومستحضراتِ التجميل. ولكن ما لا يعرفهُ البعضُ هوَ أنّهُ بحالِ عدمِ تنقيتهِ تمامًا قد يحتوي على بقايا معدنيّة، وموادٍ سامةٍ ومسرطنةٍ PAHs خاصةً عندَ استخدامِها بشكلٍ خاطئ.

كيف يستخدم الفازلين؟

وافقت FDA منذُ زمنٍ على الاستخدامِ الخارجيِّ فقط للبترولاتيوم، كعاملٍ واقيّ للجلد (من بعضِ العواملِ الخارجيّةِ كالطقسِ الباردِ والجاف). يحافظُ على رطوبةِ الجلدِ حيثُ يشكّلُ حاجزًا يمنعُ تبخّرَ الماءِ منه. يعتبرُ الخيارُ المفضّلُ في علاجِ بعضِ أنواعِ الإكزيما التي تصيبُ الجلد، كما يفيدُ في المحافظةِ على رطوبةِ الشفاه. كذلك يعتبرُ جيدًا في معالجةِ التهابِ الجلدِ الناتجِ عن الاحتكاكِ المستمرِ مع بعضِ المواد، مثل حالةِ الطفحِ الحفاضيِّ (الذي يصيبُ الرضّع عندَ الاستعمالِ الخاطِئ للحفّاضِ عادةً). كما يستخدم في الصناعةِ كعاملٍ مضادٍ لتكوّنِ الرغوة، مادةٍ مزلّقة، مضادِ التصاق، ومضادِ تآكلٍ للآلات. ومؤخرًا انتشرت عادةُ علاج سرعة القذف في المنزل بالفازلين .

هل يمكن تطبيق الفازلين على العضو الذكري؟

للتأكُّدِ من أمانِ طريقةِ علاج سرعة القذف في المنزل بالفازلين لا بدَّ منَ النظرِ في إجابةِ هذا السؤال. إذ حسبَ الرأيِّ العلميِّ ينبغي عدمُ فعلُ ذلك، لأنَّهُ غيرُ مناسب، غيرُ مرخّص، وغيرُ مدروسٍ لهذا الاستخدام. حيثُ قد يسبّب البترولاتيوم تهيّجَ المهبلِ وأذيتهِ وازديادِ احتمالِ الإصابةِ ببعضِ الأخماجِ الموضعيّة. كما يزيدُ من احتمالِ انتقالِ الأمراضِ والعدوى المنتقلةِ بالجنس STIs. يدمّرُ في بضعِ دقائق الواقياتِ الجنسيّة (كوندوم) لا سيما المصنوعةِ من مادةِ اللاتيكس والبولي يوريتان. يقلّلُ من حركةِ وطولِ حياةِ النِطاف، كما أنَّهُ يتسرّبُ إلى الملابس، ومن الصعبِ إزالتهِ وغسله.

لكن وفي حالِ الاضطرارِ لاستخدامِ مزلّقٍ وعدمِ توفّرِ الأنواعِ الآمنةِ (المزلّقاتُ المائيّةُ أو الحاويةُ مشتقاتِ السيليكون) بالإمكانِ استخدامِ الفازلين لتجنّبِ الأذياتِ المحتملةِ عند البعضِ مع عدمِ استخدامِ مزلّق.

إذًا هل يمكن علاج سرعة القذف في المنزل بالفازلين

من المهمِ أن تعرفَ عزيزي بأنَّهُ لا يوجدُ أيُّ دليلٍ علميٍّ يدعمُ علاج سرعة القذف في المنزل بالفازلين وعلى العكسِ من ذلك تؤكّدُ الأبحاثُ على خطورةِ استخدامهِ كمزلق قبلَ الجماع. كما أنَّ طريقةَ علاج سرعة القذف في المنزل بالفازلين لا تبدو فعّالةً برغمِ أنه من الممكنِ نظريًا إنقاصُ الإحساسِ في بعضِ مناطقِ الجلدِ عند تطبيقهِ عليها. حيث تؤكّدُ هيئةُ الدواءِ والغذاءِ FDA وكذلك مركزُ السيطرةِ على الأمراضِ والوقايةُ منها CDC على ضرورةِ استخدامِ المزلقاتِ المائيّةِ أو ذاتِ الأساس السيليكونيّ في حالِ الحاجةِ لاستخدامِ مزلّق. لا سيما عندَ استخدامِ أحدِ الواقياتِ الجنسيّة. حيثُ أنَّ الفازلين والزيوت المعدنيّة وبعضِ المركباتِ العضويّة الأخرى تنقصُ بشكلٍ كبير (يصل إلى 90%) من مرونةِ وقوّةِ الواقيّاتِ الجنسيّة. لا سيما المركّبةُ من مادةِ اللاتيكس أو من مادةِ البولي يوريتان وفي غضونِ بضعِ دقائقَ فقط.

برغمِ أنَّ البعضَ يحتاجُ إلى استخدامِ المزلّقاتِ لا سيما النِّساءُ (ما يصلُ إلى ربعهن) وخاصةً مع تقدّمِ العمر. حيثُ أنَّ ما يصل إلى 40% من النساءِ النشيطاتِ جنسيًا (أي مَن لم يتجاوزنَ سنَّ الأمل) يعانينَ في وقتٍ ما من عسرِ الجماع (ألمٌ شديدٌ وأذياتٌ عند الجماع). كما أنَّ الجماعَ قد يكونُ أكثرَ راحة، ومتعة عند استخدامِ المزلّقات. إلا أنَّ علاج سرعة القذف في المنزل بالفازلين أو بمزلّقاتٍ أخرى لا تعتبرُ حلًا جيدًا للمشاكلِ الجنسيّةِ وبخاصةٍ القذفُ المبكرُ.

في الواقعِ أسبابُ سرعةِ القذفِ متعدّدة، وتشخيصهُ المرضيُّ قليل. بسببِ الحرجِ من الإفصاحِ عنِ المشكلةِ أو لأسبابٍ أخرى. وقد يتمُّ اللجوءُ مباشرةً إلى العلاجاتِ المنزليّةِ أو الشعبيّةِ الرائجة. مثلَ علاج سرعة القذف في المنزل بالفازلين وقد لا يتمُّ علاجهُ بطريقةٍ صحيحة. لأنَّ ذلكَ يحدثُ دونَ الكشفِ عن الأسبابِ الحقيقيّةِ الكامنةِ وراءه. سواءً كانت عضويّة أم نفسيّة أو حتى في بعضِ التصرّفات. والتي ينبغي علاجها بشكلٍ فعّال، حتى لا تسبّبَ مشاكلًا أكبرَ بالأخصِّ على الصعيدِ النفسيِّ والاجتماعيِّ وفي مستوى العلاقةِ مع الشريكة.

بدائل لـ علاج سرعة القذف في المنزل بالفازلين

استخلصنا لكُم هُنا بدائلًا مفيدة، آمنة وتملكُ أدلّةً علميّةً على فعاليتها:

  • استخدامُ بعضِ المخدرّاتِ الموضعيّةِ مثلَ ليدوكائين والمتوفّرةِ دونَ وصفةٍ في الصيدليات، بأشكالٍ مختلفةٍ فمنها كريمات، هلامات، وبخاخات.
  • استخدامُ الواقياتِ الجنسيّة، لا سيما السميكةُ والحاويةُ المخدّرِ الموضعيّ ليدوكائين أو بنزوكائين. والتي تثَبطُ قنواتِ الصوديوم في الجلد أي تجعلهُ أقلَّ تحسّسًا، مما يطيلُ مدّةِ الجماع.
  • تستهدفُ تمارينُ قاعِ الحوضِ (تمارينُ كيجل) العضلاتِ التي تتحكّمُ في القذف. حيثُ يعتقدُ أنَّ عددًا من المشاكلِ الجنسيّةِ يسببهُ ضعفُ هذهِ العضلات، والتي يزيدُ تقويتها الزمنَ حتى القذفِ بمقدارِ دقيقتين في المتوسط.
  • تكرارُ استخدامِ تقنيةِ الضغطِ وهي ببساطةٍ تتلخّصُ في الضغطِ بالأصابعِ منَ الأعلى والأسفلِ على المنطقةِ الواقعةِ مباشرةً قبلَ الحشفة، بشكلٍ كافٍ ولمدّةِ 30 ثانية، في كلِّ مرٍة قبلَ حدوثِ القذف، مما يمنحكَ وقتًا أطولَ قبله، ويعطيكَ تدريبًا فعّالًا في التحكّمِ في دورةِ الاستجابة الجنسيّةِ البشرية، أي في المراتِ القادِمة.
  • في حالِ كانت طريقةُ الضغطِ مؤلمةً أو غيرُ مناسبة، يمكنكَ استخدامُ تقنيةِ بدء-توقف وهي تنصُّ على التوقفِ عنِ الجماعِ في كلِّ مرةٍ يريدُ القذفُ أن يحدث، ولمدةٍ كافيةٍ حتى زوالِ الإحساسِ بذلك، مما يسمحُ بالمعاودةِ مع إطالةٍ للمدّةِ بضعَ دقائقَ أخرى، وقد تحسّنُ التحكّمَ في ذلكَ في المراتِ القادمة، دونَ إجراءِ هذهِ التقنيةِ حتى.
  • قد يفيدُ الإبطاءُ والتوقفُ لبرهاتٍ قصيرةٍ أثناءَ الجماع، وكذلك تشتيتُ الانتباهِ بأشياءٍ أخرى، أو التفكيرِ بأمورٍ مختلفةٍ في تأخيرِ القذف، ولكن قد يعاني البعضُ من مشاكلَ في القذف، وقد يعتبرها البعضُ طريقةً غيرَ مجديةٍ أو أنَّ منَ غيرِ اللائقِ التفكيرُ في أمورٍ أخرى خلالَ الجماع.
  • أخيرًا وفي حالِ استمرارِ المشكلةِ لا تتردّد أبدًا في مشورةِ الطبيب، والذي قد يصفُ بعضَ الأدويةِ مثلَ مضاداتِ الاكتئابِ مثل دولوكسيتين أو مثبطاتِ الإنزيمِ PDE-5 مثل سيلدينافيل أو أدويةً أخرى حسبَ الحالة. وكذلك صارِح شريكتَك بوجودِ مشكلة، واطلب دعمها في حلِّ المشكلة، والذي سينعكسُ بلا شكٍّ إيجابًا على استمرارِ العلاقة العاطفيّة والروحيّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى